header
استجداء التحالف مع الشيطان!

إنصرف الإعلاميون والمراقبون منذ عشرة أيامٍ وأكثر على ضرب أخماسٍ بأسداس بشأن موقف الجيش في مواجهة داعش بتلال رأس بعلبك والقاع. حسن نصرالله عرض على الجيش أن يساعده أو يبقى على الحياد. والنظام السوري يظهر الإرادة، وإن كنا لا نعلم إذا كان يملك القدرة. كل هذه الجدالات حُسمت في اجتماع المجلس الأعلى للدفاع الوطني برئاسة رئيس الجمهورية ورئيس الحكومة، والوزراء والأمنيين المختصين. قال رئيس الجمهورية ورئيس الحكومة بصوتٍ واحدٍ إنّ الجيش وحده، وبدون الحزب، والقوات السورية، سيُزيل داعش من الأرض اللبنانية. ولبنان  ليس ضعيفاً في مواجهة الإرهاب، فهو جزءٌ من التحالف الدولي لمكافحة الإرهاب الذي تتزعمه الولايات المتحدة. وكان في ذلك أيضاً ردٌّ على الأمين العام للحزب الذي كان قد قال إنّ  الاستعانة بالأميركيين عارٌ وشنار!

كل هذا الجبروت، وهذه المناعة، من أجل سمعة الجيش الوطني، وثقة اللبنانيين به وبقدراته، وطمأنة الأميركيين، اختفت في اجتماع مجلس الوزراء في اليوم التالي عندما تعلّق الأمر بذهاب ثلاثة وزراء في الحكومة القائمة إلى سورية بدعوةٍ من حكومتها. فتحدث في الجلسة معترضاً وزراء القوات والاشتراكي، وما تحدث من وزراء المستقبل في الجلسة معترضاً غير وزير الداخلية نهاد المشنوق، بينما تدخل عديدون مؤيِّدين للتطبيع مع النظام السوري، بحجة أنّ هناك علاقات دبلوماسية بين البلدين، وأنّ للبنان مصلحةً أو مصالح في تطبيع العلاقات!

كنا قد شعرنا منذ شهور بمحاولات وإرادة التطبيع هذه، عندما عرض نصر الله الوساطة مع النظام السوري بشأن اللاجئين، ثم تصاعدت الدعايةُ من جانب جبران باسيل من أجل ذلك، وباعتبار أنّ اللاجئين صاروا حواضن للإرهاب، فينبغي التعاون مع النظام من أجل إعادتهم إلى ديارهم. وقبل أيام، وبعد نزاعٍ على استئجار البواخر لتوليد الكهرباء من تركيا، وهو نزاعٌ انتصر فيه باسيل ووزير الطاقة؛ إذا بوزير الطاقة نفسه يُطْلع الجمهورالمشدوه على عرضٍ سوريٍّ بإعطاء لبنان الكهرباء بمقابل مالي أقلّ من توليدات البواخر! سورية التي تغيبُ الكهرباءُ عن ثلاثة أرباع أنحائها تريد بيع "فوائض" كهربائها للجمهورية اللبنانية الغنية والمزدهرة والمستنيرة إنما بدون إنارة. وعندما كان مجلس الوزراء يهمُّ بالاجتماع، وقد أخبرنا أحد أعضائه أنّ الحلَّ سيكون ذهابٌ الوزراء الثلاثة "على مسؤوليتهم، وليس بإيفادٍ من الحكومة"، كان رئيس مجلس النواب نبيه بري يصرّح من طهران(نعم من طهران وليس من لبنان!) أنه لا بد من التطبيع مع الأشقاء، وهو الأمر الطبيعي، ويخدم مصالح الشعبين! وعلى ذلك ردَّ فارس سعيد في مقابلةٍ له على المؤسسة اللبنانية للإرسال بأنّ كلام الرئيس بري من طهران عن التطبيع مع النظام السوري، دليل على أنه مطلب إيراني، وفي سياق التنافس بين إيران وروسيا على العصفور في القفص، ومن يمسكه أكثر، وما هو سعر ابتياعه! إنما وقبل الخروج من هذه الفقرة إلى المعنى والنتائج، لا بد أنّ القراء لديهم فضول عن كيفية انتهاء جلسة مجلس الوزراء اللبناني، وما هو القرار الذي اتخذه في المسألة أو لم  يتخذه. بعد كلام وزراء حزب الله وبري وعون المؤيدين، وكلام  المشنوق ووزراء القوات المعترضين، قرر رئيس الحكومة إنهاء النقاش، وشطب الموضوع من محضر الجلسة؛ وكان الله يحب المحسنين!

هناك شائعاتٌ كثيرةٌ بالطبع عن تحسُّن أوضاع بشار الأسد، وبقائه إلى نهاية المرحلة الانتقالية عام 2020 أو 2021. واللبنانيون براغماتيون، ونصر الله يغريهم إن مشوا وراءه أن يتخلصوا من اللاجئين، وأن يكسبوا من وراء إعادة إعمار سورية مقاولين ومتمولين ومهندسين(!)، بل وها هم لشدة دهشتهم يُقبلون على استيراد الكهرباء من الشقيقة المزدهرة  والحافلة بالفوائض الكهربائية والتكنولوجية. وبالطبع كلُّ هذه أَوهام، وجزء من ازدياد سيطرة الإيرانيين وحزبهم المسلَّح على السياسات الدخلية والخارجية للبنان. وفي الحدّ الأدنى، ولأنَّ البراغماتية  رخيصة الآن ولا تؤمّن أية مكاسب؛ فلننتظر ونحن بلدٌ عربيٌّ، ما هو الموقف الذي تتخذه الجامعة العربية التي قاطعت بشاراً ونظامه منذ العام 2013. ثم إننا نحن اللبنانيين المسلمين لدينا من الدماء والخراب واللاجئين في لبنان ولدى أهلنا في سورية ما لا يسمح بهذا الحماس المنقطع النظير للتطبيع السريع مع النظام القاتل.

إنّ التماس رضا النظام السوري بدفشةٍ  من طهران هو سعيٌ للتحالف مع الشيطان!

radwansayyed@gmail.com
www.ridwanalsayyid.com
جريدة الاتحاد في صفحة وجهات نظر يوم الأحد في 13/8/2017

name country