header

فيلولوجيا التاريخ والمستقبل


في العام 2004 صدر لي كتابٌ عنوانه: الصراع على الإسلام( ). وكنتُ أقصدُ بذلك الصراع ما ظهر بعد إغارة القاعدة على الولايات المتحدة عام 2001، ونشوب الحرب العالمية على الإرهاب، من استماتة ثلاث جهاتٍ أو أربع للقبض على روح الإسلام للتمكُّن من إخماد ثورانه أو الإفادة منه: الجهة الأُولى الولاياتُ المتحدة والدول الغربية الكبرى بعامة، والجهة الثانيةُ السلطاتُ العربيةُ والإسلاميةُ التي انفجر الدينُ في وجهها، والجهةُ الثالثةُ الثائرون أنفسُهُمْ على اختلاف فئاتهم سواء أكانوا من حركات الإسلام السياسي، أو من الجهاديين، والجهةُ الرابعةُ المفكرون والمثقفون العربُ والمسلمون، الذين استمروا في محاولاتهم لفهم هذا الدين، وإفهام عِلَل وظواهر شذوذاته لسلطاتهم وللعالم.
إنّ الصراع على روح الإسلام وفهمه قديمٌ ويعود إلى مطالع القرن التاسع عشر. وأنا لا أقصدُ من هذا القول إنّ التاريخ يعيد نفسه، فهناك فروقٌ كثيرةٌ وكبيرةٌ في المواقف والمنهجيات والمقاصد بين الصراع الجاري منذ سبعينات القرن العشرين، وذاك الذي ساد... المزيد>>>
selected_links

- مكتبة الإسكندرية

- مجلة التسامح

- مركز دراسات الوحدة العربية

- مؤسسة الفكر العربي

- المركز الألماني للأبحاث الشرقية

السعودية والاستقرار العربي

تحل بعد أيام المناسبة السنوية للاحتفاء باليوم الوطني السعودي. واليوم الوطني تختاره الدول بحسب تاريخها ووعي نُخَبها بأهميته في قيام كيانها السياسي ودولتها الوطنية. لكنّ اليوم الوطني السعودي بالذات بالنسبة لنا نحن العرب ليس يوماً كغيره من أيام وعهود الدول الوطنية المحلية. إنه بالنسبة لنا في هذه السنوات بالذات يوم الوحدة، ويوم القوة، ورمزٌ للاستقرار العربي والتماسُك العربي، والأمل العربي في الحاضر و... المزيد>>>

لبنان بين الاستيلاء والاستعداء


لفت الانتباه في الأيام القليلة الماضية، مطالبة كل من وزير الخارجية اللبناني جبران باسيل، ورئيس مجلس النواب اللبناني نبيه بري العرب بتمويل الأونروا- مفوضية الأمم المتحدة لإغاثة اللاجئين الفلسطينيين- التي تخلّى الرئيس الأميركي عنها تماماً، بعد أن كانت الولايات المتحدة تُسهم في ميزانيتها السنوية بحوالى الـ 35% أو يزيد. ولبنان لا يستطيع بالفعل الحلول محلّ أميركا في مساعدة الأونروا المتضائلة الموا... المزيد>>>